04/11/2009
نص الرسالة:
سيدي حضرة الشيخ سعدالله نفع الله بكم أمة الحبيب المصطفى وأدام ظلكم العزيز.
مبارك عليكم وعلينا هذا الموقع المبارك، أرجو الله -جل جلاله وعم نواله- أن ينفع به الأمة الإسلامية عامة والسالكين خاصة، وأن يبقى في صحيفة أعمالكم إلى أن نلقاه جل جلاله.
لا تنسنا ياسيدي من دعائكم المبارك.
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
الاسم: د. بشير القاضي
 
الـرد:
فضيلة الدكتور بشير القاضي -حفظه الله تعالى-.
جزاكم الله تعالى خيراً على كلماتكم المباركة، ونرجو أن يزداد هذا الموقع نفعاً للمسلمين بمساهماتكم وملاحظاتكم القيمة، ونفعنا الله تعالى بخالص دعواتكم.
أرجو أن تبلغوا تحياتي لكل من حولكم، والله تعالى يرعاكم.