25/3/2011
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته سيدي أنا خادمكم جهاد نور الدين حصري، ألتمس منكم الدعاء والتبريكات، عسى أن يتوب الله علي وأن يجعلني من العلماء العاملين..
وجزاكم الله عنا كل الخير.
والحمد لله رب العالمين
الاسم: جهاد نور الدين حصري
الـرد:
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
بارك الله فيك على حسن ظنك، جعلنا الباري جل وعلا خدّاماً لدينه وأهل خاصته والنّاس أجمعين، وقد أفرحنى طلب الدعاء لك بأن يجعلك من العلماء العاميلن لأنني دائماً أدعو طلبة العلم أن يضعوا نصب أعينهم تغليب العمل في مسيرتهم ونهجهم لأنه يجسد حقيقة هذا الدين {وَقُلِ اعْمَلُواْ فَسَيَرَى اللَّهُ عَمَلَكُمْ وَرَسُولُهُ وَالْمُؤْمِنُونَ وَسَتُرَدُّونَ إِلَى عَالِمِ الْغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ فَيُنَبِّئُكُم بِمَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ} التوبة 105، وحياة سيدنا رسول الله صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم كانت مليئة بالحركة العملية، فخطبه كانت قصيرة، وكلامه كان قليلاً يعدّ، كما وصفت أمنا عائشة رضي الله عنها وعن أبيها في وصفها لحديثه عليه الصلاة والسلام: (كان يحدثنا حديثا لو عدّه العادّ لأحصاه) متفق عليه، والوقت الحاضر يحتاج منّا إلى العمل أكثر من حاجته إلى الترف الفكري والتعمق بالمعرفة التي لا يستفيد منه السواد الأعظم من الناس.
أسأل الله سبحانه وتعالى بجاه سيدنا رسول الله صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم أن يفرحني والأحباب والمسلمين والمسلمات لانضمامك إلى سلك التزكية على يد هذا العبد الفقير من خلال ما تحقق من أهداف مباركة طيبة إن ربي سبحانه وتعالى سميع الدعاء.