2/1/2011
(تهنئة بمناسبة حلول العام الهجري)
بمناسبة هجرة الحبيب المصطفى صلى الله عليه وسلم نبارك لكم سيدي حضرة الشيخ هذه العام الجديد وهذه المناسبة العطرة، ونسأل الله تعالى أن يجعلها بداية خير للمسلمين أجمعين، وأن تعود عليكم سيدي وأنتم بصحة وعافية، وأن يجمعنا بحضرتكم في بلدنا الجريح في مساجدنا ونحن ننشد بحب رسول الله صلى الله عليه وسلم في مثل هذه الذكريات:
ربيعك للروح كالبلسم بهيج الضحى رائق المبسم
ربيعك يا سيد الكائنات سناه ينير القلوب العمي
نبي الهدى هزني ذكركم فرحت أغني بشوق ظمي
وهذه قصيدة لأحد الشعراء من الخليج بهذه المناسبة العطرة:
قريــشٌ تمـادتْ بظلمِ النبيِّ فقــــامتْ إليه تُريدُ القتـــالْ
ومـن كـلّ قومٍ رجالٌ وسيفٌ ونـــارُ العنـــادِ تزيدُ اشتعالْ
ولكـــنَّ ربِّي عـــزيزٌ حكيــمٌ رؤوفٌ رحيـمٌ أنـــامَ الرجالْ
فلمّا أفــــاقوا أقرُّوا جميعـاً بــأنَّ مُنـــاهم بعيدُ المنـــالْ
ولكــنْ تمــادوا بحقــدٍ غبيٍّ فقــــاموا برفعِ لواءِ الضلالْ
وآذوا كثيـــــراً مُحبِّي النبيِّ فكـــانتْ دماهُمْ لديهمْ حـلالْ
وجــــاءَ قضــــاءُ الإلهِ إلينا ونحـــو المدينةِ شُدَّ الرحـــالْ
مضوا عن ديارٍ لكمْ عمَّروها وكلّ المتـــاعِ وكـــلّ العيــــالْ
ولبُّــــوا لداعي الإلـــــه نداءً نداءَ التــآخي فنعم الوصـــالْ
وهـــــلَّ النبيُّ كبــدرٍ منيــــــرٍ أضــــاءَ البـــلادَ وربَّى الرجالْ
أقــــامَ الصــلاةَ وآتى الزكـــاةَ فهيَّــــا أرحنـــــا بهـــــا يـا بلالْ
بنى دولــــةَ الحقّ سرّ الحيــــاةِ أقامـــت بـــــلاداً قرونــــاً طوالْ
فكــــانتْ دليـــــلاً لكلّ العلــــومِ وصرحــــاً كبيـــراً يفوقُ الخيالْ
وكـانتْ لكلّ الدروبِ ســــراجـاً ففيهـــا الحياءُ وفيهـــــا الجمالْ
وصــــرنا نُعَــــــزُّ بدينِ الإلــــه ونحنُ لنـــــا بالرســـــول امتثالْ
خادم العلم والعلماء: عبدالله الجميلي
الـرد:
جزاك الله تعالى خيراً على تهنئتك بالعام الهجري الجديد، أسأل الباري جل جلاله وعم نواله أن يجعله عام خير وعزّ على الأمة الإسلامية وسلام ووحدة لبلدنا الغالي، كما أشكرك على هذه الأبيات الجميلة، جزى الله سبحانه ناظمها كل خير.
والله تعالى يحفظكم ويرعاكم.