2020-05-22

السؤال:

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته سيّدي حضرة الشيخ رضي الله عنكم وألبسكم الله تعالى لباس الصحة والعافية بجاه خير البرية صلّى الله عليه وسلّم.

سؤال: الآن سيّدي نرى في بعض الدول وبسبب هذا الوباء نراهم يصلّون صلاة الجماعة والمسافة بين مصلّي وآخر مسافة متر أو أكثر، فما حكم هذه الصلاة وجزاكم الله خيرا؟

 

الاسم: عمر

 

 

الرد:

وعليكم السلام ورحمة الله تعالى وبركاته.

شكرا جزيلا على تواصلكم الطيّب مع هذا الموقع المبارك، وعلى دعواتكم الكريمة الصادقة، وبعد:-

فإنّ تسوية الصفوف ليست شرطا من شروط صحّة الصلاة بل هي من متمّماتها، وقد وردت أحاديث شريفة كثيرة في ذلك منها:-

قول سيّدنا رسول الله صلّى الله تعالى وسلّم عليه وآله وصحبه ومَنْ والاه:-

(سَوُّوا صُفُوفَكُمْ فَإِنَّ تَسْوِيَةَ الصَّفِّ مِنْ تَمَامِ الصَّلَاةِ) الإمام مسلم رحمه المنعم سبحانه.

والمذاهب الإسلامية الأربعة على أنّها سنّة.

وذهب بعض أهل العلم رضي الله تعالى عنهم وعنكم إلى أنّها واجبة.

وهذه في حال عدم وجود عارض أو مانع يمنع الاصطفاف الشرعي، أمّا إنْ وجد فتكون التسوية بحسب مقتضى الحال تطبيقا للقاعدة الأصولية:

(إذَا ضَاقَ الأَمْرُ اتَّسَعَ).

وصفوف الصلاة على الهيئة التي ذكرتها أولى من غلق المسجد والصلاة في البيت طالما أنّ المختصّين من الأطباء يوصون بضرورة أنْ تكون هناك مسافة بين شخص وآخر، وللضرورة أحكام، منها: القاعدة الفقهية التي تقول:-

(الضَّرُوْرَاتُ تُبِيْحُ المَحْضُوْرَاتِ).

والقاعدة التي تقول:-

(الضَّرُوْرَةُ تُقَدَّرُ بِقَدَرِهَا).

ولمزيد من الفائدة عن الأحكام المتعلقة بهذا الموضوع أرجو مراجعة أجوبة الأسئلة المرقمة (2437، 2439، 2441، 2457) في هذا الموقع المبارك.

وصلّى الله تعالى وسلّم على حضرة النبيّ المعظّم، وآله وصحبه أهل الجود والكرم.

والله تبارك اسمه أعلم.