2020-05-21

السؤال:

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

سيّدي الكريم جزاكم الله تعالى خير الجزاء عنّا وعن المسلمين ونسأله تعالى أنْ تكونوا بخير وصحّة وعافية وأن لا يحرمنا الله تعالى منكم لا في الدنيا ولا في الآخرة.

سيّدي الكريم عندي سؤال أرجو من جنابكم الكريم الإجابة عليه.

س/ شخص صاحب عذر شرعي لا يستطيع أنْ يصوم ويدفع فدية. فهل تجب عليه زكاة الفطر؟ وجزاكم الله تعالى خير الجزاء.

 

الاسم: خادمكم فراس محمود

 

 

الرد:

وعليكم السلام ورحمة الله تعالى وبركاته.

وجزاكم خيراً على دعواتكم الكريمة ولكم بأفضل منها.

عَنْ سَيِّدِنَا عَبْدِ اللهِ بْنِ عُمَرَ رَضِيَ اللَّهُ تعالى عَنْهُمَا قَالَ:-

(فَرَضَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ زَكَاةَ الْفِطْرِ صَاعًا مِنْ تَمْرٍ أَوْ صَاعًا مِنْ شَعِيرٍ عَلَى الْعَبْدِ وَالْحُرِّ وَالذَّكَرِ وَالأنْثَى وَالصَّغِيرِ وَالْكَبِيرِ مِنْ الْمُسْلِمِينَ) الإمام البخاري رحمه الباري سبحانه.

ليس الصيام من شروط وجوب صدقة الفطر، بدليل إخراجها عن الصغير، وهو لا يجب عليه الصوم، فإخراجها عن المريض من باب أولى، ولأنّها فريضة مالية كزكاة الأموال وليست بدنية، وهي غير مرتبطة بكون المرء صائما أو مفطرا، بل تجب على كلّ مَنْ ذُكِرُوا في الحديث الشريف.

ولمزيد من الفائدة أرجو مراجعة أجوبة الأسئلة المرقمة (2491، 2499، 2513، 2515) في هذا الموقع المبارك.

وصلّى الله تعالى وسلّم على سيّدنا محمد، وعلى آله وصحبه أجمعين.

والله عزّ وجلّ أعلم.