2020-05-21

السؤال:

السلام عليكم ورحمة الله سيّدي حضرة الشيخ حفظكم الله تعالى ونفعنا والأمّة الإسلامية من فيض بركاتكم وعلومكم.

سؤالي: شخصان محتاج كلّ منهما لزكاة الفطر ويرغبان بأنْ يعطي كلّ واحد منهما زكاته للآخر (يتبادلان) فما هو الحكم؟ راجين دعواتكم سيدي.

 

الاسم: محمد

 

 

الرد:

وعليكم السلام ورحمة الله تعالى وبركاته.

جزاك الله جلّ وعلا خيرا على تواصلك مع هذا الموقع الكريم، ودعواتكم المباركة، أسأل الله جلّ جلاله أنْ يوفقك لكلّ خير إنّه سبحانه سميع مجيب.

ممكن للإنسان أنْ يكون مؤديا لزكاة الفطر وآخذا لها، وذلك بأنْ يخرجها عن نفسه وعمّن يعيل من أهل بيته، ويعطيها لمستحقيها.

فإذا جاء مَنْ يؤدّي صدقته له أخذها منه لأنّه فقير محتاج، دونما أيّ اتفاق مسبق. فإذا حصل الاتفاق بينهما على ذلك فيُعدُّ باطلا.

قال الإمام البهوتي رحمه الله عزّ شأنه:-

(وَلِفَقِيرٍ إخْرَاجُ فِطْرَةٍ، وَزَكَاةٍ عَنْ نَفْسِهِ إلَى مَنْ أُخِذَتَا مِنْهُ) لِأَنَّهُ رَدَّ بِسَبَبٍ مُتَجَدِّدٍ أَشْبَهَ مَا لَوْ عَادَتْ إلَيْهِ بِمِيرَاثٍ (مَا لَمْ يَكُنْ حِيلَةً) كَأَنْ يَشْرِطُ عَلَيْهِ عِنْدَ الْإِعْطَاءِ أَنْ يَرُدَّهَا إلَيْهِ عَنْ نَفْسِهِ) كشاف القناع عن متن الإقناع (2/254).

وإنْ لم يأته شيء، فقد أخرج الواجب، ويرزقه الله جلّ وعلا من فضله.

ولمزيد معرفة بأحكام هذه الشعيرة المباركة أرجو مراجعة أجوبة الأسئلة المرقمة (2491، 2499، 2513، 2515) في هذا الموقع الكريم.

وصلّى الله تعالى وسلّم على سيّدنا محمّد، وعلى آله وصحبه أجمعين.

والله تبارك اسمه أعلم.