2020-05-10

السؤال:

السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته سيّدي الحبيب الحمد لله الذي أكرمنا بحضرتكم ونعتذر جدا سيدي عن إشغالكم بكثرة الأسئلة وأسأل الله أنْ لا يجعلني ممّن يسيء الأدب مع حضرتكم. 

السؤال سيّدي: إذا وضعت قطرة لعيني في الليل قبل الفجر بساعتين، ولكن أحسست بطعمها في حلقي بعد الفجر، فهل يعتبر ذلك مفطرا؟

حفظكم الله ورعاكم

 

الاسم: عثمان

 

الرد:

وعليكم السلام ورحمة الله تعالى وبركاته.

شكرا جزيلا على تواصلكم الطيّب مع هذا الموقع المبارك، وعلى دعواتكم الصادقة، وبعد:-

قال الله جلّ وعلا:-

{— ثُمَّ أَتِمُّوا الصِّيَامَ إِلَى اللَّيْلُ —} [سورة البقرة: 184].

للعلماء رضي الله تعالى عنهم وعنكم في هذه المسألة قولان:-

1- ذهب السادة الحنفية رضي الله تعالى عنهم وعنكم في الأصحّ إلى أنّها لا تفسد الصوم، وإنْ وجد طعمها في حلقه.

2- وذهب السادة المالكية والحنابلة رضي الله سبحانه عنهم وعنكم إلى أنّها مفسدة للصوم إذا وصلت إلى الحلق، لأنّ العين منفذ، وإنْ لم يكن معتاداً.

ويُفضّل وضع القطرة بعد الفطور ليكون هناك متسع من الوقت لذهاب طعمها إذا أحسّ بها الإنسان خروجاً من الخلاف، فإن احتاج إلى ذلك أثناء النهار بحسب وصيّة الطبيب لاستخدامها أكثر من مرّة فلا حرج بإذنه جلّ في علاه.

وإذا وجد المرء الطعم في حلقه فله أنْ يمجّه، وبما أنّ جنابكم وضعت القطرة قبل الفجر بساعتين فهذا مناسب ولا حرج لوجود بعض الطعم لأنّ هذا أمر طبيعي، ويمكن أنْ تمجّ هذا الطعم إذا كان له جِرْمٌ لمزيد احتياط واطمئنان، وأرجو مراجعة جواب السؤال ذي الرقم (1540) في هذا الموقع المبارك.

وصلّى الله تعالى وسلّم وبارك على الرحمة المهداة، والنعمة المسداة، سيّدنا محمّد، وعلى آله وصحبه الهداة التُقات.

والله جلّ جلاله أعلم.