2020-05-06

السؤال:

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته سيّدي الفاضل تحيّة طيّبة لكم سيّدي وجزاكم الله عنّا خير الجزاء نسأل الله العظيم أنْ يمدّ بعمركم وصحتكم وينفعنا بكم ويجمعنا بكم في الدنيا والآخرة إنه هو أرحم الراحمين.

سيّدي ما حكم الصائم إذا توهّم في أذان المغرب وأفطر وهو غير متأكد إذا دخل الوقت أم لم يدخل وبقي يشك؟ جزاكم الله خير الجزاء.

 

الاسم: مهند السعدي

 

 

الرد:

وعليكم السلام ورحمة الله تعالى وبركاته.

حيّاك الله عزّ وجلّ وأشكرك على كلماتك الطيّبة ودعواتك المباركة وأسأله جلّ وعلا أنْ يكرمك وجميع المسلمين في هذا الشهر الفضيل فيتقبّل صيامكم وقيامكم ودعاءكم إنّه سبحانه سميع قريب مجيب.

وبعد:-

حضرتك لم توضّح كيفية (التوهّم).

ولكن: إنْ أفطر دون تحرّي دخول وقت المغرب بالشكل المعتاد من قبله بل مجرّد شك وظنّ دون دليل فعليه القضاء، لتقصيره في ذلك وتهاونه.

وإنْ توهّمَ سماعه لأذان المغرب كأنْ يكون من مذياع لبلد آخر، أو نظر إلى الساعة ثمّ تبيّن أنّ الساعة فيها خلل فأفطر فلا شيء عليه لأنّه أخذ بأسباب تحرّي دخول المغرب، قال ربّنا جلّ جلاله:-

{— وَلَيْسَ عَلَيْكُمْ جُنَاحٌ فِيمَا أَخْطَأْتُمْ بِهِ وَلَكِنْ مَا تَعَمَّدَتْ قُلُوبُكُمْ وَكَانَ اللَّهُ غَفُورًا رَحِيمًا} [الأحزاب: 5].

وقال سيّدنا رسول الله صلّى الله تعالى عليه وآله وصحبه وسلم:-

(إِنَّ اللَّهَ وَضَعَ عَنْ أُمَّتِي الْخَطَأَ، وَالنِّسْيَانَ، وَمَا اسْتُكْرِهُوا عَلَيْهِ) الإمام ابن ماجه رحمه الله عزّ شأنه.

وصلّى الله تعالى وسلّم وبارك على سيّدنا محمد، وعلى آله وصحبه أجمعين.

والله تبارك اسمه أعلم.