2014/02/18

الرسالة:

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على سيد المرسلين وإمام المتقين وقائد الغر المحجلين حضرة خاتم النبيين سيّدنا محمد وعلى آله وأصحابه وأزواجه ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين، وبعد سيّدي وحبيبي حضرة الشيخ (سعد الله) السلام عليكم ورحمة الله وبركاته رضي الله عنكم وأرضاكم ونفع بكم وبارك لنا في عمركم ولا حرمنا الله من حسن صورتكم ورزقنا التشرّف بدوام خدمتكم، سيّدي عمرة مقبولة إنْ شاء الله تعالى كنت أتمنى أنْ أتشرّف بلقائكم هذا العام في المدينة المنورة على ساكنها الصلاة والسلام ولكن ظروفي وذنوبي حالت دون ذلك، أرجو من الله العظيم أنْ يجمعنا بكم قريبا في الدنيا وأنْ يحشرنا معكم تحت لواء الحبيب المحبوب (صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم) في الآخرة، وأرجو من حضرتكم الدعاء لخادمكم وآسف على الإطالة، والسلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته.

خادمكم محمد حامد

 

الاسم: محمد حامد

الرد:

وعليكم السلام ورحمة الله تعالى وبركاته، أشكرك جزيل الشكر على دعواتك الطيبة المباركة وأسأله عزّ وجلّ أنْ يجعلك من أهل التأييد ويكرمك بالمزيد إنّه جلّ وعلا وليّ التوفيق والهادي إلى سواء الطريق.

وأودّ أنْ أبيّن لجنابك الكريم أني لم أذهب إلى العمرة لكني أرجو الله جلّ جلاله وعمّ نواله أنْ يكتبها لي ولك ولجميع الأحباب إنّه سبحانه الكريم الوهاب.