2013/12/03

الرسالة:

السلام عليكم ورحمه الله وبركاته

سادتي ليس لي عمل أرجى من حبّكم في الله، وأرجو من سادتي الدعاء لي بكل خير، وجزاكم الله خيرا.

 

الاسم الكامل: أحمد محمد علي قيقب

 

الرد:

وعليكم السلام ورحمة الله تعالى وبركاته.

أحبّك الله سبحانه الذي أحببتني له، وأسأله جلّ وعلا أنْ يكتب لك الأجر والثواب على هذه المحبة التي هي من أساسيات بناء المجتمع المسلم، قال تعالى {—فَإِنَّ حَسْبَكَ اللَّهُ هُوَ الَّذِي أَيَّدَكَ بِنَصْرِهِ وَبِالْمُؤْمِنِينَ * وَأَلَّفَ بَيْنَ قُلُوبِهِمْ لَوْ أَنْفَقْتَ مَا فِي الْأَرْضِ جَمِيعًا مَا أَلَّفْتَ بَيْنَ قُلُوبِهِمْ وَلَكِنَّ اللَّهَ أَلَّفَ بَيْنَهُمْ إِنَّهُ عَزِيزٌ حَكِيمٌ} [الأنفال/62، 63]، وقال نبيّنا الأكرم صلى الله تعالى عليه وآله وصحبه وسلم (إنّ الله يقول يوم القيامة أين المتحابون بجلالي اليوم أظلهم في ظلي يوم لا ظل إلا ظلي) الإمام مسلم رحمه الله تعالى، وقال أيضا (قال الله عزّ وجلّ: المتحابون في جلالي لهم منابر من نور يغبطهم النبيون والشهداء) الإمام الترمذي رحمه الله تعالى.

كما وأدعوه جلّ جلاله وعمّ نواله أنْ يحقق لك ما تتمنى من خيري الدنيا والآخرة بأسمائه الحسنى وحبيبه المصطفى صلى الله تعالى وسلم عليه وآله وصحبه أهل الوفا.