2013/11/07

الرسالة:

بعد حمد الله عزّ وجلّ والصلاة والسلام على أشرف خلقه سيّدي أبي القاسم محمد وعلى آله وصحبه أجمعين …

أتقدّم إليكم بأجمل التهاني بمناسبة العام الهجري الجديد جعله الله عزّ وجلّ عام فتح وخير ويمن وبركات على أمّة الحبيب محمد صلى الله عليه وسلم، وأسأله سبحانه أنْ يتقبل منّي هذه القصيدة المتواضعة بهذه المناسبة:

امدد الجنح وغنّ يا حمام                              
                             واحتف الهجرة عاما بعد عام
وانشر البهجة في كلّ الفضا
                            فرحة بالهادي مصباح الظلام
من حمى مكة والبيت العتيق
                             يمّموا طيبة يا دار الكرام
واحتمى بالغار والخل العتيق
                             ذا أبو بكر لدى البلوى همام
وبـ (لا تحزن) واساه الذي 
                           هو وحي ليس شك في الكلام
(ثاني اثنين) لدى الغار حمام
                          عنكبوت نسجت من أمر السلام

وبدا الفاروق للجمع وقال                  
                         فليلاحقني الذي يبغي الخصام
ذا أبو حفص ومَنْ عاداه في
                            قعر نار تلتظي يوم الزحام
وعليّ يفتدي طه الرسول 
                          في فراش النور ما هاب اللئام
لانطفاء النور هموا أمرهم 
                             ضربة الغدر به بئس الحسام
كيف أنّ الله يُطفى نورُهُ
                              وتمامُ النور لا يُبقي الظلام                           
وحمى يثرب لمّا جاءها
                           خاتم الرسل يظلله الغمام
صاحوا بالتكبير غنوا هللوا                      
                           طلع البدر علينا بالتمام
فهم الأنصار صحب المصطفى
                           هم أولو الفضل عدول وكرام

صلّ يا رب على خير الورى
                         كامل النور وللرسل ختام
وعلى الآل مصابيح الهدى
                          كلما غنّى على الأيك الحمام

 

 الاسم: مهند المشهداني

الرد:

جزاك الله سبحانه وتعالى كلّ خير على هذه الأبيات المباركة التي نقلتنا إلى أجواء الهجرة النبوية الشريفة، وذكّرتنا بمكانة ومنزلة مَنْ شرّفهم الله جلّ جلاله وعمّ نواله بخدمة حبيبه ومصطفاه صلى الله تعالى وسلم عليه وآله وصحبه ومن والاه، أسأل الله عزّ وجلّ أنْ يجعل من هذه المناسبة الكريمة سببا لعودة المسلمين إلى التمسّك بدينهم والتخلّق بأخلاق نبيّهم عليه الصلاة والسلام وآله وصحبه الكرام، إنّه سبحانه وليّ ذلك والقادر عليه.