2013/09/08

الرسالة:

السلام عليكم أريد أنْ أشكركم فضيلة الشيخ بارك الله فيكم وجزاكم الله عني وعن المسلمين خير الجزاء، أنا قبل أنْ أتعرّف على موقعكم الموقّر كنت مشتتة الأفكار أحمل هموم الدين والدنيا على رأسي، أرهقتي ظنوني وأرقتني همومي لدرجة أني كنت أشعر بالوهن وعدم القدرة على التركيز ولكن بفضل الله سبحانه وتعالى ثمّ بفضل إحدى الأخوات دلتني على موقعكم الموقر وصفحتكم المباركة على الفيس بوك وما أنْ دخلت لأوّل مرّة أقسم بالله انزاح عن قلبي همي وحزني ما أنْ قرأت مشاركات الشيخ سعد الله أحمد عارف وتغيّر حالي بفضل الله تعالى ثمّ بفضلكم إلى أحسن حال وتعلمت أنّ أجمل ما في الكون الصبر والدعاء فكلاهما محمود العواقب في الدنيا والآخرة، لكم مني الشكر الجزيل وجزاكم الله عن المسلمين خير الجزاء.

 

الاسم: عذراء الدليمي

 

الرد:

وعليكم السلام ورحمة الله تعالى وبركاته، أشكرك جزيل الشكر على دعواتك الكريمة ومشاعرك النبيلة، وأحمد الله جلّ وعلا الذي أزاح همّك وغمّك وأسأله سبحانه أنْ يزيل همّ المهمومين ويكشف كرب المكروبين، ويجعلني وهذا الموقع المبارك سببا لنشر الخير والطمأنينة والسلام، والمحبة والوئام، لكلّ الناس بشكل عام، والمسلمين والمسلمات بشكل خاص، والسالكين والسالكات بشكل أخص.