2013/01/10

الرسالة:

السلام عليكم يا شيخنا الفاضل، لديّ ثلاثة أطفال أطلب منك الدعآء لهم في الدراسة لأن أي شي يدرسونه ينسونه.

 

ولكم جزيل الشكر    

الاسم: ام أحمد

 

الرد:

وعليكم السلام ورحمة الله تعالى وبركاته،

أسأل الله سبحانه وتعالى أن يفتح على قلوب أولادك ويحبب إليهم العمل الصالح ويزينه في قلوبهم، وأرجو منك أن لا تضغطي عليهم بشكل يجعلهم يضجرون من الدراسة، فعلينا دآئما أن نكون في الخط الوسط الذي جعلنا ربنا عزوجل فيه كما قال سبحانه {وَكَذَلِكَ جَعَلْنَاكُمْ أُمَّةً وَسَطاً…} البقرة 143. فلا أنت تتركيهم على هواهم ولا تضيقي عليهم، وعليك أن تهيئي لهم الأجوآء المناسبة للدراسة بما فيها التغذية الصحيحة فقد قيل (العقل السليم في الجسم السليم).

ومن تجربتي في الدراسة أني كنت أحضّر للدرس القادم قبل يوم، و في الصف أحاول أن أستفيد من شرح المدرس بتركيز قدر الإمكان، ثم بعد أن أرجع إلى البيت أراجع نفس الموضوع، ولا أنتقل إلى موضوع جديد إلّا بعد استيعاب الموضوع الذي بين يديّ بشكل شبه تام، ومن ثم أنتقل إلى الموضوع اللّاحق.

ولا يمكن أن ننسى ضرورة الدعآء وأهميته خاصة من الأم لأولادها، وتعليمهم الدعآء لأجل تيسير الفهم وتثبيته في الذهن، فالدعآء خير وبركة ونور ومنهج، وقد قال الباريء عز وجل {…وَاذْكُر رَّبَّكَ إِذَا نَسِيتَ وَقُلْ عَسَى أَن يَهْدِيَنِ رَبِّي لِأَقْرَبَ مِنْ هَذَا رَشَداً} الكهف 24.

 ومن الأمور المجربة في هذا المجال إهدآء سورة الفاتحة إلى حضرة خاتم النبيين عليه الصلاة والتسليم خاصة عند دخول الإمتحان وكذلك قرآءة المعوذتين.

والله سبحانه وتعالى أعلم.