2012/12/07

السؤال:

هل يجوز صوم يوم العاشر من محرم وحده وخاصة انه جاء في يوم السبت مع التقدير.

 

الاسم: اسامه حسن

 

الرد:

ورد حديث شريف بالنهي عن إفراد يوم السبت بصيام، والنهي مبني على إعتقاد الصآئم بأفضلية هذا الصيام، فقد امتدح سيدنا رسول الله صلى الله تعالى عليه وآله وصحبه وسلم صيام سيدنا داود عليه السلام فقال (أَحَبُّ الصَّلَاةِ إِلَى اللَّهِ صَلَاةُ دَاوُدَ عَلَيْهِ السَّلَام، وَأَحَبُّ الصِّيَامِ إِلَى اللَّهِ صِيَامُ دَاوُدَ، وَكَانَ يَنَامُ نِصْفَ اللَّيْلِ وَيَقُومُ ثُلُثَهُ وَيَنَامُ سُدُسَهُ، وَيَصُومُ يَوْمًا وَيُفْطِرُ يَوْمًا) متفق عليه، فهذا النوع من الصيام لا بد أن يوافق يوم سبت.

 أما إذا وافق يوما جآءت النصوص بفضل صيامه كعاشورآء أو يوم عرفة فعندئذ تزول هذه الكراهة أو النهي لأن القصد بالصوم هو امتثال أمر الصيام في هذه المناسبات.

ومع ذلك فإن استطاع المسلم أن يصوم يوما قبله أويوما بعده قياسا على النهي بإفراد يوم الجمعة بصيام لحديث أمنا جويرية بنت الحارث رضي الله تعالى عنها (أن النبي صلى الله عليـه وسلم دخل عليها يوم الجمعة وهي صائمة فقال: أصمت أمس؟ قالت: لا. قال: تريدين أن تصومي غدا؟ قالت: لا. قال: فافطري) الإمام البخاري رحمه الله تعالى، فذلك أفضل.

والله سبحانه وتعالى أعلم.