2012/04/14

الرسالة:

بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،

حضرة الشيخ الجليل (حفظك الله تعالى وزادك نوراً ورفعةً وقدراً)

 

وصلت بطاقة التهنئة من حضرتكم المباركة ولم يسعني الا ان اتقدم بالتهانئ والتبريكات بمناسبة حلول شهر ربيع الخير والبركة واحببت ان اهدي لحضرتكم هذه الأبيات المتواضعة التي قيلت في حضرة المصطفى (عليه افضل الصلاة واتم السلام)

 

هيهات أن يصل المديح علاكا           قمرُ السماء وشمسها نعلاكا

فجعلتَ من زُهر النجوم حواسدا                  إنْ لم تمسّ أديمَها قدماكا

هيهات أن يصل المديح لمن إذا                   نبستْ بنورِ حروفه شفتاكا

عبِقت بأطيب نفحة تتذاكى                         وسرى بهاءُ الصبح في مرآكا

يا من له خُلِقَ الوجود بأسره                       أيحيط هذا الشعر في معناكا ؟

يا معجزاً كلَّ العقول بوصفكم                     مَن رام يظهرُ حُسْنكم أخفاكا

أتظللُ النورَ المبين غمامةٌ ؟!                      لم تحتملْ شمس السماء ضياكا

سبحان من أثنى عليك بوحيه                      سبحان من بمحمدٍ سمّاكا

سبحان من أهداك فينا رحمةً                      وهدايةً للعالمين حباكا

تبكي عيون العاشقين لذكره                        فإذا دموعك أبطأتْ فتباكى

يا جاعلاً كل الدعاء صلاته                       كفّ الهموم الله قد كافاكا

مضنى الفؤاد عجبتُ من شكواكا                 ومحمدٌ طِبُّ القلوب دواكا

يا أعظمَ الرُسُلِ الكرام مكانةً                       خُتِموا بأعلاهم يدا بهداكا

صلى عليك الله يا علم الهدى                      ما دام فينا مولعٌ بهواكا

صلى عليك الله يا خير الورى                     ما حنَّ مشتاقٌ إلى رؤياكا

لا أسأل الرحمنَ إلا شربةً                          تسقينِها يوم اللقاء يداكا

ما جاز شعرٌ يا حبيبُ مداكا                       وَلَوَ أنّ حرفه عانق الافلاكا

لو أستطيعُ جعلتُ شعري كلَّه                      وَلِهاً بحبك مُرتقىً لسماكا

عُذري بأنك يا محمدُ شاهقٌ                           تعيا القوافي في سفوح ذراكا

 

الاسم:المهندس عمر التكريتي

 

 

الرد:

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته، بارك الله تعالى فيك على كلماتك الطيبة، وجزاك خيرا على هذه الأبيات العطرة جعلها الله تعالى في ميزان حسنات من كتبها ونشرها، وكل عام وأنتم بخير.