2012/03/23

الرسالة:

السلام عليكم حضرة شيخنا العزيز ورحمة الله تعالى وبركاته ونتمنى أن تكون بصحة تقر بها العيون وأنا ذاهب الى وظيفتي صباحاً خطر لي أن أبعث لكم هذه الرسالة طالباً لطفاً من حضرتكم الدعاء لي بما يفتح الله عليكم من رزق الدنيا والاخرة والنجاة من الشدائد حفظكم الله وأمد لنا في عمركم خادمك ماجد حميد – [بغداد‏]‏ والسلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته.

 

الاسم: ماجد حميد

 

 

الرد:

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته، جزاك الله تعالى خيراً على دعواتك الطيبة ولك بمثلها، وتذكرك لهذا العبد الفقير فيه خير كثير لأنه قادك لطلب الدعآء. إذ أن طلب الدعآء ممن يظن فيه الخير والصلاح مشروع، فقد طلب سيد الخلق صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم الدعآء من سيدنا عمر رضي الله عنه فقال (لا تنسنا يا أخي من صالح دعائك) الإمامان أبو داود والترمذي رحمهما الله تعالى. وأدعو الله تعالى ان يبارك في رزقك وفي عملك الصالح الذي يكون سبباً لسعادتك في الآخرة. وتذكر قول الباري عز وجل {وَالَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ لَنُدْخِلَنَّهُمْ فِي الصَّالِحِين} العنكبوت 9. وأرجو مراجعة أجوبة الأسئلة المرقمة (30، 626).

 

والله سبحانه وتعالى أعلم.