11/2/2012
الرسالة:
بسم الله الرحمن الرحيم: حضرة الشيخ المفدى أدام الله عزكم..أهديك من صميم قلبي تحيات قلب تملكه الشوق وأضناه البعاد.. تحية معطرة بعطر الياسمين الذي أخذ شذاه من جنابكم المعظم..وأتمنى لكم دوام العافية والسلامة والصحة أينما حللتم بأنفاسكم الكريمة المقدسة..وأرجوكم الدعاء بأن يتقبلني الله في عباده الصالحين في ظل رضاكم فهو أقصى مطلبي… والسلام..
محبتكم جنان
 
الرد:
جزاك الله تعالى خيراً على مشاعرك الطيبة ودعواتك المخلصة، ومع أني أنظر إليكم نظرة الأب لأولاده وأرجوه تعالى ان يكرمني بأدآء هذه الأمانة على الوجه الأكمل، ولكني أنصحك تجنب بعض العبارات التي لا يستحسن أن تقولها المرأة لرجل مهما كانت نظرتها إليه سداً لباب الذرآئع، وأرجو في المرة القادمة أن توقعي بعبارة (إبنتكم أو أختكم). مع خالص دعآئي لك بأن يحفظك الباري تبارك وتعالى ويرعاك ويوفقك لكل خير.