22/12/2011
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، جزاك الله كل خير وجعلك ذخراً لنا يا رب.
سيدي حضرة الشيخ: أنا للأسف أجهل لماذا الصوم في شوال ولماذا 6 أيام؟
والله يحفظكم ويرعاكم، وإن شاء الله نكون من الذين لا تنساهم في دعائكم المستجاب إن شاء الله.
الاسم: أم عبدالله

الرد:
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته، بارك الله فيك على دعواتك الطيبة ولك بمثلها، وبعد:
فليس من واجبنا بصفتنا مسلمين أن نبحث عن العلل في العبادات التي افترضها ربنا عز وجل، فالله تبارك وتعالى ابتلانا بها (اختبرنا)، أما حكمها فقد نعرف منها ونجهل، وفي كل الأحوال فحال العابد أن يذعن للمعبود سبحانه وتعالى موجها وجهه إليه قائلاً: (سمعنا وأطعنا).
فعن سؤالك ورد الجواب في حديث سيدنا رسول الله صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم فقال: (من صام رمضان ثم أتبعه بست من شوال كان كصيام الدهر) الإمام مسلم رحمه الله تعالى، فكما هو معلوم فإن الحسنة بعشر أمثالها {مَن جَاءَ بِالْحَسَنَةِ فَلَهُ عَشْرُ أَمْثَالِهَا وَمَن جَاءَ بِالسَّيِّئَةِ فَلاَ يُجْزَى إِلاَّ مِثْلَهَا وَهُمْ لاَ يُظْلَمُونَ} الأنعام 160، فإذا صام المسلم شهر رمضان فكأنه صام عشرة أشهر، فإن أتبعها بستة أيام كان له أجر صوم شهرين، فيكون المجموع سنة كاملة، وإن واضب على ذلك فكأنه يصوم الدهر.

والله سبحانه وتعالى أعلم.