24/11/2011
يا شيخنا الكريم ليس عندي أيّ سؤال سوى أنني أردت أن أقول: والله إني أحبك يا شيخنا العزيز، وإن رؤيتك لتبعث البهجة في قلبي والسرور… حفظك الله وجعلك ذخراً وعزاً لأهل السنة والجماعة إنه وليّ ذلك والقادر عليه.
من محب لكم
الاسم: أبو نورية
الرد:
جزاك الله تعالى خيراً على كلماتك الطيبة، أحبك الله عز وجل الذي أحببتني فيه، وجمعنا وإياكم وكافة المسلمين تحت لواء سيد المرسلين حضرة المصطفى الأمين عليه وعلى آله وصحبه أفضل الصلاة وأتم التسليم.