26/9/2009
الرسالة:
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته حضرة شيخي الكريم، أنا من تلامذة حضرة الشيخ الراحل محمد فاضل السامرّي رحمه الله، شيخي أنا ليس لدي أي سؤال ولكن أحتاج دعاءكم المبارك لكوني في المرحلة الأخيرة للدراسة الإعدادية أعتذر يا شيخي عن إساءة الأدب مع حضرتكم.
المرسل: محمد الدوري
 


الـرد:
الأخ السيد محمد الدوري
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،
أما عن طلبكم الدعاء فمن واجبي الدعاء وسأدعو لكم بالنجاح في الدنيا والآخرة.
وأما اعتذاركم فهذا ليس سوء أدب، بل كمال الأدب أن يتواصل المسلم مع أخيه والسؤال في أمور دينه.
أما ما ذكرتموه من صحبتكم لفضيلة الشيخ محمد فاضل رحمه الله تعالى، فأحب أن أذكركم أن الشيخ عليه الرحمة لم يكن مرشداً، وعليه فعلى المريد أن لا يتقاعس عن طلب الإرشاد وإدامة العلاقة مع مرشده الأصلي عن طريق أحد المشايخ المخوّلين بذلك.
والله الموفق.